محاضرة بعنوان “الأمراض المنقولة جنسياً بين الطب و الشرع” لعضو الفريق المدرب محمد بنفور 2015

مارس 20, 2015

آخر الأنشطة

دورة للمدربتين ميمونة العمري ونانسي اللمع في إربد – الأدرن 2020

دورة للمدربتين ميمونة العمري ونانسي اللمع في إربد – الأدرن 2020

قدمت كل من المدربتين ميمونة العمري ونانسي اللمع من فريق المدربين في الأردن دورة حول التثقيف الجنسي الآمن وذلك على مدار 3 أيام في دار القرآن الكريم في مسجد إربد الكبير، وشارك فيها 20 أم ومربية، شرحت فيها المدربتان أهمية التثقيف والتربية الجنسية للأبناء في...

قراءة المزيد
دورة للمدرب أبونضال في ولاية قسنطينة في الجزائر -2020

دورة للمدرب أبونضال في ولاية قسنطينة في الجزائر -2020

قام المدرب الفاضل الأستاذ أبونضال من فريق المدربين في الجزائر بتقديم دورة حول وقاية الشباب من الأمراض المنقولة جنسياً لطلبة إكمالية علي بوكرزاة في ولاية قسنطينة في الجزائر وذلك يوم الثلاثاء الموافق 10-3-2020 وحضرها أكثر من 40 طالب وطالبة. بارك الله في هذه...

قراءة المزيد
محاضرة حول البلوغ الآمن في مركز النعيمة القرآني – الأردن 2020

محاضرة حول البلوغ الآمن في مركز النعيمة القرآني – الأردن 2020

قدمت المدربة سوزان العودات يوم أمس السبت الموافق 7-3-2020 محاضرة في مركز النعيمة القرآني بعنوان "البلوغ الآمن في ضوء الشريعة الإسلامية" تناولت فيها متطلبات البلوغ الأمن ومنها اللباس الشرعي ومعنى العفة وحضرها 60 طالبة. كل الشكر والتقدير للمدربة على جهودها....

قراءة المزيد
بمناسبة اليوم العالمي للصحة، ألقى الأستاذ محمد بنفور محاضرة بعنوان “الأمراض المنقولة جنسيا بين الطب و الشرع” لفائدة شباب حي الضيف البكاي بالمركب السوسيو رياضي أنجاد يوم الأحد 15 مارس 2015. جاء هذا النشاط التربوي التوعوي في إطار شراكة بين جمعية الفلاح بحي البكاي و النادي الصحي لجمعية مناهل الخير، تجسيدا لعمل القرب والنزول إلى الأحياء الشعبية وعدم الاكتفاء بالإشعاع داخل المؤسسات الرسمية.وفي الأخير نوه الحضور بهذه الحملة التحسيسية و خاصة الآباء الذين أكدوا دعمهم لمثل هذه الحملات لإنقاذ الشباب من براثن الانحراف و الانحلال الخلقي والأخذ بأيديهم إلى شاطئ الأمان.
ومن جانبه، أعرب صاحب مشروع وقاية الشباب بوجدة عن سعادته بمثل هذه اللقاءات المباشرة مع الشباب، منوها باللجنة المشرفة عليه، وخص بالذكر كل من السادة بالحاج ادريس و بوطرادة سعيد بالإضافة إلى دحماني الصديق عن جمعية الفلاح.